الرئيسيةبحـثاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 الــبـسـمـلــة الـشـريـفــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The-Mor


avatar

الجنس : ذكر
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 17/12/2009
عدد المساهمات : 168
نقاط : 350
البلد :
المدينة المدينة : أكادير CPH
الهواية : السفر
المزاج :
الأوسمة الإدارة

مُساهمةموضوع: الــبـسـمـلــة الـشـريـفــة   السبت ديسمبر 19, 2009 7:25 am

معاني البسمله
وتعنى - ضمن معان عديدة - أن هذا العمل تفعله لا
بسلطتك و لا بقوتك و إنما باسمه سبحانه وتعالى وبسلطته و بحوله و قوته
مرضاة له وتنفيذا لأمره .. باسم إلهي وربي .. باسم مليكي وخالقي .. بسم
الله أفعلُ كذا .. وأقولُ كذا..
البسملة
كلمة عظيمة افتتح الله بها خطابه لخلقه .. وفي هذا سر عظيم .. وقد قال
سيدنا علي كرم الله وجهه لو أردت اتكلم على الباء منها لأوقرت ألف بعير ..
فلو كنا نتعامل مع مخلوقات الله باسم خالقها فتكون بذلك منسجمة ومتأدبة ..

قال الإمام العالم الحبر العابد
أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم رحمه الله في تفسيره : عن ابن عباس أن
عثمان بن عفان سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن { بِسْمِ اللَّهِ
الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ } ؟ فقال: « هو اسم من أسماء الله وما بينه وبين
اسم الله الأكبر إلا كما بين سواد العينين وبياضهما من القرب» ..


وقد
روى الحافظ بن مردويه عن أبي سعيد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «
إن عيسى بن مريم عليه السلام أسلمته أمه إلى الكتّاب ليعلمه ، فقال له
المعلم: اكتب فقال، ما أكتب ؟ قال بسم الله، قال له عيسى : وما بسم الله ؟
قال المعلم: ما أدري ، قال له عيسى : الباء بهاء الله، والسين سناؤه،
والميم مملكته ، والله إله الآلهة ، والرحمن رحمن الدنيا والآخرة ،
والرحيم رحيم الآخرة » .. وقال ابن جرير غريب جداً ، وقد يكون صحيحاً إلى
من دون رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد يكون من الإسرائيليات لا من
المرفوعات والله أعلم ..


من فوائد البسمله
أن المقصود من بسم الله هو تنبيه العبد على أنه
أول ما شرع في العمل كان مدار أمره على التسهيل والتخفيف والمسامحة ،
فكأنه تعالى في أول كلمة ذكرها لك جعلها دليلاً على الصفح والإحسان ..
*
روي أن فرعون قبل أن يدعي الإلهية بنى قصراً وأمر أن يكتب بسم الله على
بابه الخارج ، فلما ادعى الإلهية وأرسل إليه موسى عليه السلام ودعاه فلم
ير به أثر الرشد قال : إلهي كم أدعوه ولا أرى به خيراً ، فقال تعالى : "
يا موسى ، لعلك تريد إهلاكه ، أنت تنظر إلى كفره وأنا أنظر إلى ما كتبه
على بابه " ..

والنكتة أن من كتب
هذه الكلمة على بابه الخارج صار آمناً من الهلاك وإن كان كافراً ، فالذي
كتبه على سويداء قلبه من أول عمره إلى آخره كيف يكون حاله ؟؟


*
أن ذكر لفظ ( الله ) إشارة إلى القهر والقدرة و العلو ، ثم ذكر عقيبه
الرحمن الرحيم ، وذلك يدل على أن رحمته أكثر وأكمل من قهره ..


*
أن نوحاً عليه السلام لما ركب السفينة قال : ( بسم الله مجراها ومرساها )
فوجد النجاة بنصف هذه الكلمة ، فمن واظب على هذه الكلمة طول عمره كيف يبقى
محروماً عن النجاة ؟ ..


*
وأن سليمان عليه السلام نال مملكة الدنيا والآخرة بقوله : ( إنه من سليمان
وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ) فالمرجو أن العبد إذا قاله فاز بملك الدنيا
والآخرة ...


* وقال صلى الله
عليه وسلم : (( من رفع قرطاساً من الأرض فيه " بسم الله الرحمن الرحيم "
إجلالاً له تعالى كتب عند الله من الصديقين ، وخفف عن والديه وإن كانا
مشركين )) ..


* كتب قيصر إلى
عمر رضي الله عنه أن بي صداعاً لا يسكن فابعث لي دواء ، فبعث إليه عمر
قلنسوة فكان إذا وضعها على رأسه يسكن صداعه ، وإذا رفعها عن رأسه عاوده
الصداع ، ففتش القلنسوة فإذا فيها كاغد مكتوب فيه : بسم الله الرحمن
الرحيم ..


* قال صلى الله
عليه وسلم : (( من توضأ ولم يذكر اسم الله تعالى كان طهوراً لتلك الأعضاء
، ومن توضأ وذكر اسم الله تعالى طان طهوراً لجميع بدنه )) .. فإذا كان
الذكر على الوضوء طهوراً لكل البدن فذكره عن صميم القلب أولى أن يكون
طهوراً للقلب عن الكفر والبدعة ..


*
مر عيسى بن مريم عليه السلام على قبر فرأى ملائكة العذاب يعذبون ميتاً ،
فلما انصرف من حاجته مر على القبر فرأى ملائكة الرحمة معهم أطباق من نور ،
فتعجب من ذلك ، فصلى ودعا الله تعالى فأوحى الله تعالى إليه : يا عيسى ،
كان هذا العبد عاصياً ومذ مات كان محبوساً في عذابي ، وكان قد ترك امرأة
حبلى فولدت ولداً وربته حتى كبر ، فسلمته إلى الكتّاب فلقنه المعلم ( بسم
الله الرحمن الرحيم ) ، فاستحييت من عبدي أن أعذبه بناري في بطن الأرض
وولده يذكر اسمي على وجه الأرض ..

طلب بعضهم آية من خالد بن الوليد فقال : إنك
تدعي الإسلام فأرنا آية لنسلم ، فقال : ائتوني بطاس من السم ، فأخذه بيده
وقال : بسم الله الرحمن الرحيم ، وأكل الكل وقام سالماً بإذن الله تعالى ،
فقال المجوس : هذا دين حق ...

*
سئلت عمرة الفرغانية - وكانت من كبار العارفات - ما الحكمة في أن الجنب
والحائض منهيان عن قراءة القرآن دون التسمية ؟ فقالت : لأن التسمية ذكر
اسم الحبيب ، والحبيب لا يمنع من ذكر الحبيب ..

*
وقيل " بسم الله الرحمن الرحيم " تسعة عشر حرفاً ، وفيها فائدتان إحداهما
: أن الزبانية تسعة عشر ، فالله تعالى يدفع بأسهم بهذه الحروف التسعة عشر
..


الثانية : خلق الله تعالى
الليل والنهار أربعة وعشرين ساعة ، ثم فرض خمس صلوات في خمس ساعات ، فهذه
الحروف التسعة عشر تقع كفارات للذنوب التي تقع في تلك الساعات التسعة عشر
..


* لما كانت سورة التوبة
مشتملة بالقتال لم يكتب في أولها ( بسم الله الرحمن الرحيم ) وأيضاً السنة
أن يقال عند الذبح ( بسم الله .. الله أكبر ) ولا يقال ( بسم الله الرحمن
الرحيم ) لأن وقت القتال والقتل لا يليق به ذكر الرحمن الرحيم ، فلما وفقك
لذكر هذه الكلمة في كل يوم سبع عشرة مرة في الصلوات المفروضة ، دل ذلك على
أن ما خلقك للقتل والعذاب ، وإنما خلقك للرحمة والفضل والإحسان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الــبـسـمـلــة الـشـريـفــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: